الجمعة 15-ديسمبر-2017

بين الشيخ والذيب .. حكاية إنجاز ووفاء

 

 

98878726.jpg

أمجد المجالي

 

يفصل بينهما اسبوع، وبين السبت الماضي والاحد المقبل، الكثير من الحكايات التي صيغت بحروف ذهبية لتتويج
مسيرة حافلة بالعطاء والانجاز، وقصص تزخرف صفحاتها مزايا الوفاء والانتماء.


يتأهب حسونة الشيخ، الكابتن الاسبق للفيصلي والمنتخب الوطني مساء الاحد المقبل لعزف السيمفونية الأخيرة
لرواية النجم الذي شكل لدى جماهيره العريضة علاقة فريدة من نوعها اساسها العشق والاحترام مستنداً الى
انجازات يصعب حصرها، فيما كان اللحن الذي عزفه عامر ذيب، الكابتن السابق للوحدات والمنتخب، مساء السبت
الماضي غاية في الروعة بعدما تبادل والجماهير التي حضرت «الاعتزال» الحب والشكر والامتنان.


بين حسونة وعامر، تتشابك التفاصيل الجميلة، فالأول يصنف دوماً في خانة الأبرز بين نجوم اللعبة نسبة لما تمتع به من مهارة فائقة وقدرات كبيرة على القيادة الميدانية، وتمريرات تضرب كـ السحر التحصينات الدفاعية، فيما يحتل الثاني مكانة مرموقة بين نجوم النخبة تقديراً .

 

مجهوده الوافر على امتداد مسيرة طويلة حافلة بالانجاز توجها بمؤهلات خاصة سواء بالمهارة أو القيادة.

 

بين حسونة وعامر، صفات عديدة مشتركة، فكلاهما بذل عصارة الجهد سواء مع الفريق أو المنتخب، وشكلا نموذجاً متميزاً لـ اللاعب النجم الذي يتفانى بإخلاص من أجل انجاز الأهداف المطلوبة، والعطاء دون انتظار المقابل أو الثناء، فالغاية تكمن بتجسيد مفاهيم العمل المنجز والمعزز بالروح العالية والمسؤولية الوطنية.

 

تترقب الجماهير «وداعية» معشوقها حسونة بمهرجان يجمع الفيصلي والزمالك المصري، وتتطلع لرد «الجميل» لنجم قدم الكثير وأضاء مسيرة الانجازات في مناسبات عديدة، في الوقت الذي وحدت جماهير الوحدات والكرة الاردنية عموماً الهتاف بـ اعتزالية عامر : شكراً يا الذيب.

 

banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع