السبت 21-اكتوبر-2017

من نحن

footer2

عين تنحاز إلى الحقيقة

حين بدأ التفكير بفضائية "الأردن اليوم"، و إطلاقها عبر الفضاء المزدحم بالمحطات الفضائية المحلية و العربية و العالمية، ارتكزت فكرتها على: تقديم محتوى و صورة مختلفين متميزتين، تحملان بصمة إعلامية أردنية للعالم.

و الإختلاف في قاموس "الأردن اليوم"، يعني خلق مناخ إعلامي تنويري شجاع، يحافظ على قيم الحوار و الحرية، عالي الجودة، مضموناً و رؤية و صورة، مواكباً للعصر، بما يحمله من تنوع و تعدد و رحابة، لتكون منافسا فاعلا بين منظومة الفضائيات في المنطقة.

و تسعى "الأردن اليوم" إلى فتح نافذة جديدة على العالم، للتعرف على زوايا لم تكتشف من قبل، والتطرق للقضايا اليومية والعامة التي تمس الإنسان الأردني والعربي، والإلتزام بمقتضيات الحرية الإعلامية الملتزمة و المتزنة.

و هي بذلك، تضيف مساحة جديدة و مختلفة للإعلام المرئي في الأردن و المنطقة العربية، محمولة على ثراء و فرادة محتواها الفكري و البصري، لتنهض بالقيم الإعلامية، المهتمة بقضايا الساعة و شؤون الناس و المجتمعات.

و في هذا النطاق، فإن فضائية "الأردن اليوم"، ومقرها عمان، قناة أردنية بجدارة، منفتحة على مختلف شرائح المجتمع الأردني، و تنوعه و ثقافته و تاريخه العريق، و معنية بنقل رسالة الأردن الحضارية إلى العالم، بروح تنتمي للعصر، و تتفاعل معه، و تتفهم مقتضياته.

كما تعمل على إرساء فهم حيوي للعمل التلفزيوني، بعيداً عن السائد، متمسكة بموضوعية الطرح و الحوار البناء، و المصداقية، و نقل الحدث بعين لا تنحاز إلا للحقيقة.

الرسالة:

تقديم إعلام مرئي بجودة عالية و أطروحات حيوية، منافس بمحتواه الفكري و البصري، يقدم الأردن بصورة عصرية، تبرز ملامح حداثته و تطوره و عراقته.

بعد مسيرة أكثر من عقدين في البث التلفزيوني المستقل خلال العقدين المنصرمين غيّرت شركةABSN الطريقة تقدم فيها الاخبار من العرب الى العالم.

وفي ظل التطور للإعلام و وسائل الإتصال التكنولوجية التي نشهدها اليوم تنطلق قناة "الأردن اليوم" في ظل تحديات يشهدها الأردن لتوفر للمشاهد الأردني منصة و بديل للإعلام التجاري الخاص الذي لا يمثل المواطن الفقير و المتوسط و بديل للإعلام الحكومي الذي لا يتحدث للشارع، فهي قناة تركز على الأردن بمدنه وقراه وبواديه.

ويبقى هدفنا توفير محتوى نوعي يمتاز بأخلاقيات رفيعة وجودة تحترم الأسرة الأردنية، إنها رؤيتنا الواضحة.. وألواننا الثابتة.

رؤيتنا

إنطلاقاً من إرتباطنا الوثيق بالعالم، فإننا نمثّل الأردن في الوطن و العالم بمكاتبنا المنتشرة التي تغطي الشرق و الغرب نثتري حياة الناس من خلال تزويدهم بالمعلومات، و التفاعل و التواصل معهم، و إتاحة مصدر متكامل و متوازن من الترفيه.

مهمتنا

تلتزم قناة الاردن اليوم بأن تصبح المزوّد الرائد و متعدد المنصات للترفيه و التثقيف الإبداعي، من خلال توفير محتوى نوعي على يد متخصّصين محترفين يعملون ضمن بيئة تنبض بالتميّز والتفوّق.

الرؤية:

نتطلع الى إنتهاج مسار فاعل بين في الفضاء الإعلامي المرئي محلياً و عربياً و عالمياً، يحتفي بالرأي و الرأي الآخر، و الموضوعية و الشفافية و التفرد بالمعلومة و التميز في الطرح.

الأهداف:

تنهض "الأردن اليوم" على تحقيق الأهداف التالية:

ـ الوصول إلى كافة الفئات المستهدفة.

ـ تغطية شاملة و يومية للمحافظات.

ـ إطلاق مساحة للحوار الموضوعي و الحر.

ـ منح الشباب فرصة للتعبير عن رؤاهم للحاضر والمستقبل.

ـ إنتاج برامج تواكب العصر بأسلوب جذاب وشيق.

ـ الإنحياز للحقيقة في البحث و التقصّي.

ـ متابعة لحظية للأحداث و القضايا المحلية و العربية و العالمية.

ـ التفاعل مع وسائط التواصل الإجتماعي.

الإطار الفكري العام:

الأردن اليوم، قناة أردنية، معنية بالقضايا الأردنية المختلفة، أكانت إجتماعية أو إقتصادية أو سياسية أو ثقافية أو رياضية، و تسعى عبر ما تقدمه إلى تخليق فضاء إعلامي أردني، يتميز بقدرته على التغطيات الواسعة، و بتقنيات حديثة جداّ، و بموضوعية و نزاهة، ترصد الأحداث، لتقديمها في أطار يمنح كافة الآراء بالمثول للحوار، و تقديم رؤاهم وفق منظور بعيد عن الإسفاف أو التعصب أو التطرف أو العنف اللفظي أو البصري.

وفي هذا السياق، فإن "الأردن اليوم"، تحاول تقديم تصور للإعلام الحديث، الذي يلبي حاجات المواطن، ويخدمه في أي موقع من مواقع الأردن، و يسلط الضوء على قضاياه و همومه و أحلامه و تطلعاته.

إتخذت القناة طريقها إلى الحقيقة، برؤية عصرية، تخضع كل تفصيل تقدمه للتحقق و البحث و الرصد، بمصداقية و شفافية و وضوح.

على الصعيد التقني، فإن "الأردن اليوم"، نقدم برامجها ضمن تصور أسلوبي على مستويي الصورة و اللغة، بحرفية عالية، بعيداً عن المبالغة و التهويل، و بموضوعية تحقق للمشاهد المتعة و الإنتباه، و فهم واقعه في نطاق رحب و حيوي.

كما أن برامجها تهدف إلى نشر ثقافة الجمال و التنوير و التحضر، عبر ما تتضمنه من أفكار خلّاقة و مبتكرة، تسعى إلى جذب المتلقين، و تمكينهم من الإحساس بأن الأردن اليوم هي قناة وطن، قناتهم التي يجدون فيها ما يلبي حاجاتهم.

وفي هذا الفضاء الحيوي الرحب، فإن "الأردن اليوم"، بالإضافة إلى ما تحمله من خصوصية أردنية بإمتياز، تتجلى فيها الإهتمامات العربية، و بخاصة الإهتمام بالشأن الفلسطيني، و تغطيته و متابعته، و تسليط الضوء على قضاياه الإجتماعية و الثقافية و السياسية، في بادرة تسعى عبرها إلى تحقيق مساحة من التواصل مع الإشقّاء في فلسطين، بحكم الجوار التاريخي و التلاحم الإجتماعي و الثقافة المشتركة.

كما إن الشأن العربي له حيز واسع في القناة، بحيث توجه إهتمامها لقضايا الساعة في المنطقة، و تغطية أبرزها و ما يشتبك مع الواقع العربي العام.

الإطار البرامجي

تقدم "الاردن اليوم" جملة برامج، تتطلع إلى أن تغطي كافة المساحات التي يحتاجها المواطن في الأردن، و المعنية بالشؤون المحلية في غالبيتها.

و تغطي هذه البرامج الجوانب الإجتماعية بكافة عناصرها، كالشباب و الأسرة و الطفل و المرأة، و الواقع الإجتماعي و المظاهر الإجتماعية، إلى جانب تغطيتها للأحداث المحلية، و الأخبار، و الإقتصاد و الرياضة و الثقافة و الشؤون الحقوقية و البرلمانية، و الصحة و السياحة و التراث و الفنون و الحرف و العمارة و الطبيعة، و غيرها مما يهم المواطن.

إلى جانب ذلك، فإن "الأردن اليوم"، تسلط الضوء على المناطق المنسية، وما يعتريها من مشاكل و حاجات و هموم، و القضايا الملحة لهذه المناطق، إلى جانب تغطية المساحات التنموية الساعية إلى تنمية المجتمع إقتصادياً.

كما توجه القناة عنايتها بذوي الإحتياجات الخاصة و إحترام خصوصيتهم و إدماجهم في المجتمع، و متابعة قضاياهم و همومهم.

و تفتح "الأردن اليوم" الباب أمام قضايا التنوير الحضاري، في نطاق فاعل يسهم بالتوعية ضد التطرف و التعصب، و تنمية الشباب تحديداً، و توطيد ثقتهم بالمجتمع المدني، و تأكيد دورهم في بناء المستقبل بروح تواكب العصر، و تتفاعل معه.

تسلط "الأردن اليوم" الضوء على قضايا الأسرة و المجتمع، و المبادرات الشعبية و الوطنية في الأحياء و المؤسسات و المجتمعات المحلية، و دورها التنموي.

هذا بالإضافة إلى تقديم برامج مسلّية و تثقيفية، ذات طابع خاص أكانت للصغار و الشباب و المراهقين أو للكبار، تحمل في مضامينها قيماَ فكرية متنورة و أنتقادية، ذات جاذبية عالية.

و تعرض القناة أعمالاً فنيّة منتقاة تلبي رغبات فئات المجتمع المحلي و شرائحه، أكانت مسلسلات أو برامج أو أفلام و غيرها من الأعمال الفنية.

و كل ذلك في إطار برامجي يغطي هذه المساحات الهامة في حياة المواطن، من كل زواياها و إطرها، في نطاق رؤية فكرية واضحة و بلغة سلسة، و صورة ذات جماليات و فنيات عالية، تبرز جماليات المشهد ببراعة.

تلتزم برامج القناة بالدقة و التخصص و الموضوعية، و الإلتزام بقيم المجتمع المحلي، و عدم التدخل في الجوانب الشخصية للأفراد، و حقوق الأفراد القانونية و الحقوقية، و إحترام المعتقدات الدينية و عدم التمييز بين الأفراد و المجتمعات بأي شكل من أشكال التمييز.

banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع