السبت 18-نوفمبر -2017

ألكاسير يقود برشلونة للفوز على اشبيلية

77620.JPG

 

الأردن اليوم - اعلن باكو الكاسير عن نفسه وأظهر لمدربه ارنستو فالفيردي أنه يستحق اللعب اساسيا، بعدما قاد برشلونة لحسم مواجهته مع ضيفه اشبيلية 2-1 بتسجيله الهدفين أمس السبت على ملعب "كامب نو" في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

 

وابتعد النادي الكاتالوني بفوزه العاشر في 11 مباراة مجددا بفارق 4 نقاط أمام فالنسيا الثاني الذي تغلب السبت على ضيفه ليغانيس 3-صفر، فيما أصبح متقدما بفارق 11 نقطة عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب الذي يلعب الاحد مع ضيفه لاس بالماس.

 

وعاد الفريق الكاتالوني سريعا الى سكة الانتصارات عقب التعادل السلبي مع مضيفه اولمبياكوس اليوناني الثلاثاء في دوري ابطال اوروبا، ما أرجأ حسم تأهله الى الدور الثاني.

 

وأكد برشلونة تفوقه التام على ضيفه الأندلسي الذي اصبح مهددا بفقدان المركز الخامس بعدما تجمد رصيده عند 19 نقطة، إذ حقق فوزه التاسع تواليا عليه في مختلف المسابقات كما أنه لم يخسر أمام منافسه في "كامب نو" للمباراة الخامسة عشرة على التوالي وتحديدا منذ 15 كانون الاول/ديسمبر 2002 (صفر-3).

 

ولم يكن الفوز سهلا على النادي الاندلسي رغم أن فريق فالفيردي افتتح التسجيل منذ الدقيقة 13 بفضل هدية من قائد الضيوف سيرخيو اسكوديرو الذي فشل في السيطرة على الكرة اثر تمريرة طويلة للنادي الكاتالوني نحو مشارف المنطقة، فخطفها ألكاسير وسددها في الشباك ليسجل هدفه الأول في الدوري هذا الموسم.

 

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ثم نجح اشبيلية في ادراك التعادل تحت الامطار الغزيرة برأسية قوية للأرجنتيني غيدو بيتزارو اثر ركلة ركنية للنادي الاندلسي (59).

 

وحاول برشلونة استعادة تقدمه بسرعة وكان قريبا من ذلك لكن الحظ عاند جيرار بيكيه بعدما ارتدت تسديدته القوية من العارضة (63).

 

وعوض ألكاسير هذه الفرصة واضاف هدفه الشخصي الثاني بعد ثوان عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى بتمريرة عرضية من الكرواتي ايفان راكيتيتش فتلقفها مهاجم فالنسيا السابق عند القائم القريب وسبق الدفاع اليها وسددها في الشباك، رافعا رصيده الى 9 اهداف في مشاركاته التسع الأخيرة كأساسي مع النادي الكاتالوني.

 

وترك ألكاسير ارضية الملعب مباشرة بعد الهدف لمصلحة جيرار ديلوفيو الذي كان يتحضر للدخول قبل أن يسجل فريقه الهدف الثاني.

 

- ميسي لم يسجل في مباراته الـ600 -

وخطف الكاسير الانظار من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في هذه المباراة التي كانت الـ600 للأخير بقميص النادي الكاتالوني، فاصبح ثالث لاعب في تاريخ النادي الكاتالوني يصل الى هذا الرقم بعد زميله السابق تشافي هرنانديز (767 مباراة) والحالي أندريس انييستا (643) الذي شارك السبت قبل أن يستبدل في الشوط الثاني بالبرازيلي باولينيو.

 

وفي 600 مباراة خاضها منذ العام 2004، سجل اللاعب الفذ البالغ من العمر 30 عاما، 523 هدفا لناديه في مختلف المسابقات، وأفضل هداف في تاريخ الدوري الاسباني مع 360 هدفا.

 

ويتصدر ميسي حاليا ترتيب هدافي "لا ليغا" بـ12 هدفا كما سجل افضل لاعب في العام خمس مرات 16 هدفا في 17 مباراة خاضها في جميع المسابقات.مدريد - أ ف ب

 

banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع