حموضة المعدة في رمضان …. اسباب وعلاج

217

الدكتورة الصيدلانية طيب محمد فاروسي:

خاص للأردن اليوم 

من أكثر المشاكل الصحية والهضمية التي يعاني منها الناس في شهر رمضان المبارك هي المعاناة من حموضة المعدة سواء بعد تناول الطعام ( افطار، سحور ) أو أثناء نهار الصيام، والأسباب لا تعود الى الصوم بحد ذاته قدر ما تعود إلى أسباب أخرى سنذكرها جميعا وسنتاولها بالتفصيل.
هناك أشخاص يعانون من حموضة المعدة بشكل مزمن ومن الطبيعي ان تستمر معهم في شهر رمضان ولكن معظم الاشخاص ممن لا يعانون من الحموضة في حياتهم الطبيعية قد يعانون منها في فترة الصيام بسبب عادات صحية خاطئة يمارسونها من دون انتباه الى انها قد تؤدي الى هذه المشكلة الصحية المزعجة كثيرا لمن يعاني منها.

الحموضة :،
عبارة عن ألم حارق وعدم ارتياح وشعور بالحموضة الشديدة في الفم نتيجة عودة حمض المعدة إلى المريء ( ارتجاع معدي مريئي ) وهذه الأعراض تظهر بعد تناول الطعام او الانحناء او الاستلقاء والنوم.

أسباب حموضة المعدة بشكل عام :
*الوزن الزائد يسبب ضغط كتلة الجسم الثقيلة على المعدة الأمر الذي يسبب ارتجاع الطعام والحموضة وبالتالي ارتخاء عضلات وضعف صمام المعدة الذي يفتح عند دخول الطعام من المري للمعدة ثم يغلق بعد دخوله لئلا يعود مرة أخرى.
*الحمل والتغيرات الهرمونية وضغط الجنين على معدة الحامل.
*النظام الغذائي الغني بالدهون والدسم ( الوجبات السريعة، اللحوم المدهنة وجلد الدجاج ).
*المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
* المخللات والاملاح.
*كثرة المنبهات ( شاي، قهوة )
*الأطعمة المقلية، الأطعمة الحارّة والتوابل.
*البندورة المطبوخة ودبس البندورة.
*بعض الادوية مثل الاسبرين ، بعض المضادات الحيوية ، أدوية الربو
*التدخين والكحوليات.
*أمراض مثل فتق الحجاب الحاجز ومرض الربو.
*الاجهاد والضغوطات النفسية.

أسباب الحموضة في نهار الصيام :
اعتادت المعدة على دخول الطعام اليها في فترات محددة من اليوم ولذلك هي تفرز حامض الهيدروكلوريك المعدي بمجرد أن يشم الانسان رائحة الطعام أو حتى مشاهدته ( انعكاس عصبي واشارات عصبية بين العين والدماغ )، وبالتالي افراز الحمض دون وجود طعام في المعدة يسبب مشكلة الحموضة للصائم .
*تناول وجبة دسمة جدا أثناء السحور، الدسم يحتاج فترات طويلة للهضم فيسبب حموضة للشخص في نهار الصيام التالي.
*النوم مباشرة بعد تناول الطعام خاصة اذا كانت وجبة الافطار أوالسحور دسمة، الأمرالذي بسبب تخمة بسبب امتلاء المعدة بالطعام وزيادة افراز الحموضة لهضم هذا الكم الكبير من الغذاء وعندها تحدث الحموضة.

الوقاية من حموضة المعدة في فترة الصيام :
*تخفيف الوزن ( الوزن مطلوب دائما أن يكون بالحدود الطبيعية )
*عدم تناول وجبة دسمة كبيرة عند الافطار او عند السحور والأفضل تقسيم الطعام الى وجبات صغيرة بين الافطار والسحور.
*تجنب النوم مباشرة بعد تناول الطعام ( النوم بعد 3 ساعات على الأقل ولأن هذا صعب بعد تناول السحور لذلك يجب ان تكون هذه الوجبة خفيفة تحتوي خضروات وفواكه مثلاً ( بقدونس، خيار ، موز ناضج، تفاح، لوز نيئ ) وبعض البروتينات والنشويات مثل الفول مع زيت زيتون والالياف مثل الشوفان والقليل من منتجات الالبان والأجبان ( بشرط الابتعاد عن الأجبان الدسمة الصفراء )، حيث ان منتجات الالبان بشكل عام تسبب تهيّج الكولون العصبي عند بعض الأشخاص خاصة عند الاكثار من تناولها في وحبة السحور.
*الابتعاد عن التدخين خاصة قبل او بعد الافطار مباشرة.
*التخفيف من الحلويات والعصائر الغنية بالسكريات.
*الجلوس بشكل مستقيم عند تناول الطعام الذي يجب تناوله باعتدال وبطء ومضغه جيدا في الفم قبل بلعه.
*شرب ماء بشكل كافي بين الافطار والسحور، وعدم الاكثار من شرب الماء عند السحور لانه يسحب الصوديوم من الدم ويسبب خلال نهار الصيام ارتباك وتعب وحموضة واضرابات في النوم لحاجة مستمرة للذهاب الى الحمام.
*تجنب النعناع وشاي النعناع خاصة عند السحور والاستعاضة عنه بمشروبات البابونج واليانسون والحليب البارد وحليب اللوز.
*تجنب الاطعمة الحارة خاصة عند السحور لانها تسبب عسر هضم وغازات وتجشؤ وألم.
*تجنب البصل والثوم والزبدة في وجبة السحور.
*عدم الاكثار من الشوكولا.

علاج الحموضة ( طبيعياً ودوائيّاً ):
*الاغذية المحتوية على فيتامين ب12 ( أسماك مثل التونة والسلمون واللحوم البقرية دون دهون ) وحمض الفوليك ( البقوليات والبيض والمكسرات والشمندر ).
*عصير الكرنب ( ملعقتان قبل تناول الطعام )
*الزنجبيل ( مع الحذر الشديد عند تناوله للمرضى الذين لديهم مشاكل في سيولة الدم ).
*تناول مضادات الحموضة العادية التي تحتوي هيدروكسيد المغنيزيوم والالمنيوم والكالسيوم والسيميتيكون ).
* مضادات الحموضة من زمرة مثبطات مضخة البروتون ( اومبيرازول ، لانزوبرازول ) وهي تؤخذ على معدة فارغة وقبل تناول الطعام بنصف ساعة.
مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ان الاستخدام المزمن والدائم لمضادات الحموضة يتعارض مع الحديد ويسبب على المدى البعيد هشاشة عظام وفشل كلوي ويؤثر على امتصاص الجسم لفيتامين ب12 ويسبب حالات من الاسهال أو الامساك الدائمين.

قد يعجبك ايضا