الاعلى للسكان: الأردن لم يتراجع فعليا بالتصنيف العالمي لمعيار الصحة

39

أكّدت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي، أن الأردن لم يتراجع فعليا بالتصنيف العالمي لعام 2021 ضمن معيار “الصحة والبقاء على قيد الحياة”، في التقرير العالمي للفجوة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.
وأوضحت عماوي، أن هذا المعيار هو أحد المعايير الأربعة التي يقيسها التقرير العالمي، مبينة أن الأردن جاء في المرتبة 145 عام 2021، بعد أن احتل المرتبة 103 عام 2020، ضمن هذا المعيار.
وقالت إن التقرير يقيس معيار الصحة والبقاء على قيد الحياة من خلال مؤشرين، هما نسبة الجنس عند الولادة (أنثى/ ذكر)، ومتوسط العمر الصحي المتوقع عند الميلاد، مشيرة إلى أن الأردن حقق علامة التكافؤ الكامل بين الجنسين في المؤشر الأول، والبالغة 0.944 بالمئة، حسب آخر 4 تقارير للفجوة بين الجنسين للأعوام 2017 و 2018 و 2020 و 2021، نتيجة القيود المفروضة على الإجهاض.
وبينت أن الأردن في آخر تقريرين للفجوة بين الجنسين لعامي 2020 و 2021، تراجع الترتيب في المؤشر الثاني من 112 من أصل 138 دولة عام 2020، وإلى 153 من أصل 156 دولة عام 2021؛ ما أثر سلباً على ترتيب الأردن بين الدول ضمن معيار “الصحة والبقاء على قيد الحياة”.
ولفتت إلى أن تقارير الفجوة بين الجنسين للأعوام 2018 و2020 اعتمدت على توقّعات قيم متوسط العمر الصحي المتوقع للأردن لعام 2016، المُعدّة من قبل منظمة الصحة العالمية، ثم انتقلت في تقريرها لعام 2021 للاعتماد على قيم المؤشر لعام 2019 والمنشورة على قاعدة بيانات المرصد العالمي للمنظمة (سلسلة تحديث عام 2020).
وتابعت أن الانتقال من استخدام توقعات مؤشر متوسط العمر الصحي المتوقع عند الميلاد لعام 2016 والموحدة في تقارير الفجوة بين الجنسين لعامي 2018 و2020، إلى استخدام قيمة المؤشر لعام 2019 من واقع سلسلة محدثة عام 2020 للتعبير عن وضع الأردن على هذا المؤشر في تقرير الفجوة لعام 2021، كان السبب في تراجع ترتيب الأردن على هذا المؤشر.
واشارت الى أنه في العام 2020 بلغت علامة الأردن 1.032 وتراجعت حسب تقرير عام 2021 إلى 0.9868 ، في حين حافظ متوسط العمر الصحي المتوقع لكلا الجنسين عند الميلاد على استقرار خلال الفترة 2015-2019، وبقي متوسط العمر الصحي المتوقع عند الميلاد 68.06 سنة للذكور مقابل 67.17 للإناث للأعوام 2015 و 2019.
واوضحت أن الأرقام والاحصائيات تُظهر أنه بين عامي 2000 و2019، ارتفع متوسط العمر الصحي المتوقع عند الميلاد لكلا الجنسين مجتمعين في الأردن من 63.6 سنة عام 2000 إلى 67.6 سنة عام 2019، في حين بلغ المتوسط 63.7 سنة على المستوى العالمي لعام 2019، وللذكور ارتفع من 64.95 سنة عام 2000 إلى 68.06 سنة عام 2019، مقابل 62.5 سنة على المستوى العالمي لعام 2019، أما بين الإناث فارتفع من 62.27 سنة عام 2000 إلى 67.17 سنة عام 2019، مقابل 64.9 سنة على المستوى العالمي لعام 2019.
وبينت أن العمر الصحي المتوقع عند الولادة في الأردن يفوق ما يقابله على المستوى العالمي لعام 2019 لكلا الجنسين، كما أن الإناث في الأردن، يتمتعنّ بعمر صحي افتراضي عند الميلاد أقل من الذكور.
ونبهت إلى أن الأمراض غير السارية شكّلت السبب الرئيس لفقدان السنوات الصحية نتيجة العجز أو الوفاة لكلا الجنسين، لكنها كانت الأشدّ تأثيرا لدى الإناث، فقد كانت مسؤولة عما نسبته 76.9 بالمئة من السنوات الصحية المفقودة لدى الإناث مقابل 67.9 بالمئة لدى الذكور، ومن بين الأسباب العشرة الأولى المسؤولة عن فقدان السنوات الصحية في الأردن، كانت 8 منها لدى الإناث و 7 لدى الذكور تعود إلى الأمراض غير السارية.
–(بترا)

قد يعجبك ايضا