التربية تعلن البروتوكول الصحي المعتمد لامتحان “التوجيهي”

52

الأردن اليو م – نشرت وزارة التربية والتعليم، على موقعها الإلكتروني البروتوكول الصحي لامتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) لعام 2021، في ظل جائحة كورونا.

وأنهت وزارة التربية والتعليم، استعداداتها لعقد الامتحان، والذي من المقرر أن يبدأ الخميس 24 حزيران/يونيو، وحتى 15 تموز/ يوليو 2021، بمشاركة نحو 207 آلاف طالب وطالبة، فيما سيشارك في إجراءات عقده نحو 52 ألف عاملٍ من الوزارة.

وقالت الوزارة إن نحو 40 ألف معلم سيتولون المراقبة على جلسات الامتحان، الذي ستبدأ جلسته الأولى في الساعة العاشرة صباحا وعند الساعة الثانية عشرة ظهرا للجلسة الثانية، فيما خصص 37 مركز تصحيح في مختلف المحافظات”.

وأكد وزير التربية والتعليم محمد أبو قديس، أن “فرق العمل في المركز والميدان نفذت خطة الاستعدادات بأعلى مستويات المهنية وتحمل المسؤولية، لضمان جاهزية مبكرة وتامة لعقد الامتحان”.

وبين أبو قديس أن “الاستعدادات شملت جميع متطلبات البيئة الامتحانية الملائمة؛ من حيث توفير المقاعد المناسبة للطلبة، ومياه الشرب، والتهوية والإنارة الملائمة لقاعات الامتحان، إلى جانب تحقيق شروط الصحة والسلامة من تباعد بين الطلبة، من حيث الكمامات والمعقمات وضمان التباعد بين الطلبة في الساحات والممرات وفق البروتوكول الصحي المتبع في عقد الامتحان”.

الوزارة، قالت إنها طورت بروتوكولا صحيا يحكم كافة مفاصل الامتحان، بالتنسيق مع وزارة الصحة، التزاما منهم بتطبيق الممارسات الفضلى والبروتوكولات العالمية فيما يخص مواجهة جائحة فيروس كورونا ونظراً لأهمية امتحان الثانوية العامة للطلبة وذويهم لا سيما وأنه يعقد في ظل ظروف استثنائية وما يرافقه من استحقاقات صحية ولوجستية تهدف إلى توفير أفضل شروط السلامة والوقاية للطلبة ولطواقم الامتحان على حد سواء ضمن إطار الخطة الوطنية للاستجابة لجائحة كورونا.

وجرى تصنيف الإجراءات وفقا للبروتوكول إلى 3 مراحل هي مرحلة ما قبل الامتحان، مرحلة إجراء الامتحان، ومرحلة ما بعد الانتهاء من تقديم الامتحان.

المرحلة الأولى… إجراءات ما قبل الامتحان

تقوم وزارة الصحة من خلال المديريات المعنية بإيصال الرسائل التوعوية لطلبة الثانوية العامة وذلك من خلال كافة قنوات التواصل المتاحة (التلفاز، الرسائل النصية، مواقع التواصل الاجتماعي) بحيث تتضمن هذه الرسائل

التزام الطالب بالبقاء في منزله والتقليل من الاختلاط بالآخرين وذلك خلال الفترة التي تسبق مواعيد تقديم الامتحانات وحتى الانتهاء من تقديم كافة الامتحانات.

تقتصر أولوية المراقبة والتصحيح على المعلمين الذين تلقوا على الأقل جرعة واحدة من المطعوم شريطة أن يكون قد مضى عليها أسبوعان على الأقل، أو من كان مصابا ولم يمض على إصابته 90 يوما على الأكثر.

مراعاة الإرشادات الصحية التي تتعلق بالوقاية من فيروس كورونا وتشمل الارتداء السليم للكمامات والتباعد الاجتماعي وأداب العطس والسعال والحرص على نظافة الأيدي (الدلك بالكحول أو بالماء والصابون) عند ملامسة الأسطح.

رسائل الدعم النفسي لطلبة التوجيهي والتأكيد على أن ارتفاع درجة الحرارة لا يعني بالضرورة الإصابة بفيروس كورونا.

في حال ظهور أي من أعراض الإصابة بفيروس كورونا وقيام الطالب بمراجعة المستشفى يتوجب على الطالب إخبار الطبيب بأنه طالب توجيهي ليتم اتباع تعليمات وزارة الصحة بهذا الخصوص.

توضيح آلية الإجراءات الصحية المتخذة خلال عقد الامتحانات.

تدريب مندوبي الدفاع المدني في مراكز عقد الامتحانات على تطبيق تعليمات البروتوكول الصحي والتواصل مع أطباء الرصد عند الاشتباه بأي حالة.

تقوم وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية من خلال البلديات وشركة الخدمات الخاصة بوزارة التربية والتعليم بتطهير وتعقيم القاعات بمحتوياتها والمرافق العامة في مراكز عقد الامتحان.

يتم التطهير باستخدام المواد المعتمدة من قبل وزارة الصحة صوديوم هيبوكلورايد (0.1%) في بعض المراكز أما في المراكز التابعة لأمانة عمان فيتم التطهير من قبل شركة الخدمات التابعة لوزارة التربية والتعليم باستخدام مادة هيدروجين بيروكسايد.

يتم التنظيف والتطهير يوميا لقاعات الامتحان.

تلتزم فرق التنظيف والتطهير بارتداء وسائل الوقاية الشخصية.

يعامل الطلبة الموجودون في مناطق العزل إن وجدت على أنهم مخالطون ويصار إلى التعامل معهم حسب نتائج الفحوصات بحيث إذا كانت النتيجة سلبية فإنه يتم التنسيق مع الحكام الإداريين للسماح للطالب بالوصول إلى مركز الامتحان وتقديم الامتحان في قاعة الامتحان الخاصة.

أما إذا كانت إيجابية فإنه يتم تطبيق بروتوكول وزارة الصحة بالعزل المنزلي أو العلاج في المستشفى ويقدم الامتحانات في الدورة التي تلي هذه الدورة وذلك حسب تعليمات وزارة التربية والتعليم.

ملاحظة: إذا كان أي من المكلفين بالعمل في امتحانات الثانوية العامة يسكن في إحدى مناطق العزل فإنه يلغى تكليفه من قبل وزارة التربية والتعليم.

في حال تواجد مركز الامتحان داخل المناطق التي تم عزلها فأنه ينقل إلى منطقة أخرى ويعامل الطلبة المقيمين في المنطقة نفسها كما ورد في البند السابق.

لا يسمح للطالب المصاب بفيروس كورونا التقدم لامتحانات الثانوية العامة استناداً إلى خطة الطوارئ الوطنية للتعامل مع (COVID-19) وتعليمات وزارة التربية والتعليم.

التأكيد على ضرورة التقليل من الاحتكاك بالطلاب أو وثائقهم الثبوتية بحيث تقتصر على إمساك الطالب بوثيقته بيده وإبرازها للمشرف الذي يقوم بدوره بمطابقة الاسم والصورة دون لمس الوثائق ثم يتم التدقيق مرة أخرى من خلال مشرف القاعة بعد دخول الطالب.

1- في حال كان الطالب مصابا قبل الامتحان فمن الضروري أن يكون قد أمضى فترة (10) أيام في العزل في حال عدم وجود أعراض أما إذا كان يعاني من أعراض فيجب أن يكون قد أمضى فترة (13) يوما على أن يكون آخر (3) أيام بلا أعراض مع ضرورة إبراز تاريخ الفحص الإيجابي قبل التقدم للامتحان.

2- في حال كان الطالب (مخالطا لصيقا) فيجب أن يلتزم بالحجر المنزلي لمدة (10) أيام في حال كانت نتيجة PCR سلبية، أما إذا كانت النتيجة إيجابية فيعامل معاملة المصاب.

3-في حال كان الطالب قادما من السفر ونتيجة PCR إيجابية يعامل معاملة المصاب ويعزل.

*ملاحظة: الطلبة الذين تكون نتائج فحص PCR لديهم سلبية في النقاط الواردة (1 ،2 ،3) يتم تقديمهم للامتحان في غرفة الامتحان الخاصة.

شروط السلامة العامة في قاعات الامتحان:

 

1- الارشادات الخاصة بقاعات الامتحان:

توفير المناديل الورقية ومياه الشرب لكل طالب على مقعده على شكل أكواب معبأة مسبقاً.

توفير وسائل تكييف آمنة في قاعة الامتحان.

ضرورة ضمان تهوية جيدة للقاعة خلال فترة الامتحان.

أن يتم توزيع المقاعد داخل القاعة بحيث تكون المسافة بين كل مقعد وآخر (2) متر من جميع الاتجاهات على أن لا يتجاوز عدد الطلاب في كل قاعة 10-12 طالب و حسب حجم القاعة مع الالتزام بلبس الكمامة.

2-التعليمات المتعلقة بغرفة الامتحان الخاصة:

أن تكون الغرفة جيدة الإضاءة والتهوية الطبيعية مع ضمان تهوية جيدة خلال فترة الامتحان.

الحفاظ على مسافة لا تقل عن 2.5 متر بين مقاعد الطلاب من جميع الاتجاهات مع ضرورة الالتزام بلبس الكمامة.

التزام الطلاب والكادر الإشرافي والرقابي المتواجد في القاعة بتعليمات السلامة العامة من لبس الكمامات والتباعد الجسدي وإتكيت العطس والسعال.

توفير المناديل الورقية ومياه الشرب لكل طالب على مقعده.

المرحلة الثانية، إجراء الامتحان، وتشمل:

1- مرحلة دخول الطلبة إلى حرم مركز الامتحان

الحفاظ على مسافة مترين بين كل طالب وآخر أثناء الدخول إلى مركز الامتحان مع الالتزام بالوقوف على العلامات المحددة في ساحة المدرسة لتحقيق التباعد الاجتماعي ومتابعة ذلك من قبل المشرفين التربويين وكوادر الأمن العام والمتطوعين.

منع التجمعات والتجمهر لأهالي الطلاب خارج أسوار المدارس من قبل كوادر الأمن العام.

يقوم المسؤول الإداري بتوزيع الكمامات على الطلاب والتأكد من وضعها بالشكل الصحيح.

يلتزم المتواجدون في مركز الامتحان (سواء أكانوا طلابا، مشرفين ، مراقبين أو كوادر الأمن ) بارتداء الكمامات.

تقوم كوادر الدفاع المدني وبالتعاون مع الكادر الإشرافي من وزارة التربية والتعليم بقياس درجة الحرارة للطلاب والكوادر التربوية والإشرافية وفقاً للآلية التالية:

أخذ القراءة الأولية لدرجة الحرارة

إذا كانت الحرارة طبيعية (أقل من 37.5) يسمح للطالب بالدخول إلى قاعة الامتحان وفق الضوابط المحددة من وزارة التربية والتعليم.

إذا كانت الحرارة مرتفعة (37.5  فما فوق) فيتم إعادة قياس الحرارة مرة ثانية بعد 15دقيقة يتم خلالها السماح للطالب بأخذ استراحة في مكان ظليل لضمان دقة القراءة الثانية من قبل مندوب الدفاع المدني.

إذا كانت القراءة الثانية للحرارة ما زالت مرتفعة (37.5  فما فوق) يتم إدخال الطالب إلى غرفة الامتحان الخاصة وهي غرفة مخصصة للطلاب الذين يعانون من ارتفاع درجة حرارتهم , أو أنهوا فترة العزل أو الحجر المنزلي, حيث يقوم مندوب الدفاع المدني  بالتأكد من أن عملية دخول الطلبة إلى قاعات الامتحان تتم بطريقة منظمة تراعى فيها قواعد السلامة العامة والتباعد الاجتماعي ومنع الاكتظاظ من قبل مشرفي وزارة التربية والتعليم.

التقليل من حركة الكوادر بين قاعات الامتحان وفي الممرات وذلك للحد من خطر انتقال العدوى.

تلتزم وزارة التربية والتعليم بتسليم القرطاسية لكل طالب على أن يتم إتلافها بعد الانتهاء من تقديم الطالب لكافة امتحاناته.

الإرشادات الخاصة بقاعات الامتحانات

التزام الطلاب والكادر الإشرافي والرقابي المتواجد في القاعة بتعليمات السلامة العامة من لبس الكمامات.

على كل طالب التخلص من النفايات المستهلكة من مناديل ورقية أو قرطاسية في سلة مهملات خاصة موجودة داخل القاعة في نهاية الامتحان.

على مراقبي الامتحانات التواصل مع مندوب الدفاع المدني في حال ظهور أي أعراض صحية أو نفسية لدى الطلاب ليقوم بالتعامل معها وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة.

تعليمات غرفة الامتحان الخاصة

التزام الطلاب والكادر الإشرافي والرقابي المتواجد في القاعة بتعليمات السلامة العامة من لبس الكمامات وآداب العطس.

على كل طالب التخلص من النفايات المستهلكة من مناديل ورقة أو قرطاسية في سلة مهملات خاصة موجودة داخل قاعة الامتحان.

تعامل أوراق الامتحان معاملة خاصة:

على الشخص المسؤول عن جمع أوراق الامتحان الالتزام بارتداء الكمامة وارتداء القفازات والتخلص منها بشكل سليم.

وضع أوراق الامتحانات في مغلفات خاصة.

الحرص على غسل الأيدي (الدلك بالكحول أو بالماء والصابون).

المرحلة الثالثة… ما بعد الانتهاء من تقديم الامتحان، وتشمل: 

خروج الطلبة من قاعات الامتحان

التأكد من أن عملية خروج الطلبة من قاعات الامتحان تتم بطريقة منظمة تراعى فيها قواعد السلامة العامة والتباعد الاجتماعي ومنع الاكتظاظ.

تتم عملية خروج الطلبة على دفعات مع مراعاة التباعد الاجتماعي.

يتم خروج الطلبة من غرفة الامتحان الخاصة قبل بدء خروج الطلاب من القاعات الأخرى.

يتم خروج الطلبة من القاعات الأقرب للباب الرئيسي قاعة تلو الأخرى وبتنظيم من المشرفين والتربويين.

إذا شعر الطالب بأي أعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة خلال تواجده في المنزل يتوجه الى أقرب مستشفى حكومي وإذا استدعت الحالة أخذ عينة PCR على الطالب إخبار الكادر الطبي بأنه طالب توجيهي ليصار إلى التعامل مع العينة حسب البروتوكول الصحي الخاص بطلبة الثانوية العامة:

يسمح للطالب بتقديم الامتحان في غرقة الامتحان الخاصة لحين ظهور نتيجة فحصه.

إذا كانت النتيجة إيجابية فإنه يتم التعامل معه حسب بروتوكول وزارة الصحة بعزل المريض، وعدم تقديم الامتحان.

عملية التصحيح 

تقتصر عملية المشاركة في تصحيح دفاتر إجابات الطلبة على الكوادر التي تلقت المطعوم الخاص بفيروس كورونا بجرعتيه.

يراعى خلال جلسات تصحيح الأوراق التهوية الجيدة للقاعات المخصصة للتصحيح- التباعد بين المصححين مسافة متر ونصف إلى مترين، بحيث لا يزيد عدد المصصحين داخل غرفة التصحيح الواحدة عن ١٥ مصححا.

ارتداء المصححين والكوادر الاشرافية والإدارية للكمامات والقفازات وعدم تبادل أقلام التصحيح بين المصححين أثناء عملية التصحيح.

يجب على المصححين توخي الحيطة والحذر وغسل اليدين بعد الانتهاء من التعامل مع الأوراق.

يتم تعقيم قاعات التصحيح يوميا بعد كل جلسة تصحيح.

توفير المعقمات والمناديل الورقية الصحية داخل غرف التصحيح وتوفير كاسات ماء معبأه آليًا للمصححين، وعدم استخدام كولرات التبريد.

قد يعجبك ايضا