السودان : الإفراج عن وزير الصناعة السابق

174

الأردن اليوم :  أفرجت السلطات السودانية، اليوم الثلاثاء، عن وزير الصناعة السابق إبراهيم الشيخ، بعد نحو شهر من اعتقاله.

وقالت ابنة الوزير شيماء في صفحتها على “فيسبوك”: “الآن إبراهيم الشيخ حر طليق وفي منزله وبين أسرته وأحبابه…”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفرجت السلطات عن عضو لجنة “إزالة التمكين” الحكومية وجدي صالح، بعد إفراجها الإثنين، عن عضو مجلس السيادة السابق محمد الفكي سليمان، اللذين كانا معتقلين منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول.

ويأتي إطلاق سراح المعتقلين إنفاذًا للاتفاق السياسي الموقع في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، ورفض الاتفاق قوى ومنظمات عديدة بالبلاد.

وهذا الاتفاق يتضمن 14 بندًا منها: إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وعودة حمدوك إلى منصبه بعد نحو شهر من عزله، وتشكيل حكومة كفاءات (غير حزبية). وقد تعهد الطرفان بالعمل سويًا لاستكمال المسار الديمقراطي.

وبناءً على الاتفاق أفرجت السلطات عن بعض المعتقلين السياسيين، بينهم مسؤولون ووزراء سابقون، وصل عددهم لأكثر من 20 شخصًا، حسب وسائل إعلام محلية.

وجاء الاتفاق، في ظل أزمة سياسية حادة تشهدها البلاد منذ 25 أكتوبر، حين أعلن البرهان، حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، ما أثار رفضًا من قوى سياسية واحتجاجات شعبية تعتبر ما حدث “انقلابًا عسكريًا”.

ولا يوجد رقم معلن من السلطات بشأن عدد المعتقلين منذ إجراءات البرهان، إلا أن معارضين يقدرونهم بالمئات.

تجدد الاحتجاجات

واليوم احتج الآلاف من السودانيين قرب القصر الرئاسي في العاصمة للمطالبة بحكم مدني، فيما قامت قوات الأمن السودانية بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وهتف آلاف المتظاهرين مجددًا في الخرطوم “لا شراكة ولا تفاوض”، وطالب آخرون بعودة الجنود إلى ثكناتهم.

والسبت، أعلن حمدوك إقالة قائد الشرطة ومساعده بعد أن وصلت حصيلة قتلى الاحتجاجات إلى 43 شخصًا نتيجة قمع التظاهرات.

ورغم أن الشرطة نفت قيامها بإطلاق النار على المتظاهرين الا أن نقابات أطباء اتهمت قوات الأمن بأنها “استهدفت رؤوس المتظاهرين وأعناقهم وصدورهم” بالرصاص الحي والمطاطي كما أطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم.

الشارع مصر على الوصول لأهدافه

المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين بشرى الفكي أكد أن ما يهم التجمع هو اسقاط الانقلاب لأنه قطع الطريق على ثورة الشعب السوداني في الطريق لتحقيق ديمقراطية الدولة.

وشدد “الشعب السوداني أظهر اليوم كما في الاحتجاجات السابقة بسالة وتأكيدًا على إصراره على الوصول بهذه الثورة إلى أهدافها”.

 ولفت إلى أن الشارع المنتفض متفق اليوم على أن لا مساومة ولا تفاوض ولا شراكة في ظل الانقلاب.

المصادر: وكالات

 

التعليقات مغلقة.