تخصيص مبلغ 10 ملايين دينار لإعادة تأهيل الأجزاء المتبقية من الطريق الصحراوي

0 49

 

الأردن اليوم – تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، اليوم الخميس، عدد من المشاريع في محافظتي معان والعقبة.

وأستهل الكسبي جولته الميدانية، بتفقد سير أعمال مشروع إعادة تأهيل الجزء الأكثر تضررًا المتبقية من الطريق الصحراوي، للمنطقة الواقعة من الحميمة إلى رأس النقب، في محافظة معان.

وأكد الكسبي، أن مشاريع البنية التحتية في المملكة كافة، تحظى بمتابعة حثيثة من رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، الذي يوجه دومًا إلى ضرورة تقديم الخدمات الفضلى للمواطنين.

وبين أن المشروع والذي تم البدء بالسير في اجراءاته رسميًا بعد موافقة مجلس الوزراء على تخصيص مبلغ 10 ملايين دينار من مخصصات النفقات الطارئة المرصودة في قانون الموازنة العامة للسنة الماليَّة 2021، تم اختيار المنطقة المستهدفة للبدء فيها بناء على الدراسات التي أجرتها الوزارة، لافتًا إلى أن تقسيم المشروع على عطاءين جاء؛ لسرعة الإنجاز، ولضمان ديمومة الخدمات المقدمة للمواطنين خلال التنفيذ.

وأستمع، إلى إيجاز مفصل من المعنيين على سير العمل، حيث تشمل الاعمال فيه إعادة خلع الطبقات الاسفلتية القائمة وطبقات الرصف وصولا الى طبقات التأسيس وتنفيذ طبقات التأسيس والرصف شاملا طبقتي الفرشيات و3 طبقات من الخلطة الاسفلتية بسماكة 21 سم حسب الدراسات التي تمت لهذه الطبقات، بالإضافة إلى توسعة المسارب القائمة لتصبح ثلاثة مسارب وكتفا للقادم من العقبة باتجاه عمان، ومسربين وكتفا للسير القادم من عمان باتجاه العقبة بمقطع عرضي مشابه لما تم تنفيذه في مشروع إعادة انشاء الطريق الصحراوي.

فيما تم الانتهاء من تنفيذ اعمال الحفريات بما نسبته 80 بالمئة، والعمل جارٍ على استكمال الحفر في بقية المشروع، إضافة الى بدء اعمال الفرشيات في المشروع على كامل المنطقة التي تم حفرها، وسيتم البدء بأعمال التعبيد خلال حوالي أسبوعين.

وأكد الكسبي، ضرورة تنفيذ الأعمال في المشروع وفق أعلى المعايير الهندسية المتبعة عالميًا، وخلال المدد الزمنية المتفق عليها.

ونوه، إلى أن أعمال التحديث والصيانة على الطريق الصحراوي مستمرة حسب ما تقتضيه المصلحة العامة واهمية الطريق، وذلك لأهمية الطريق الحيوية والاقتصادية.

إلى ذلك، تفقد وزير الأشغال سير الأعمال بمشروع إنشاء جسر خرساني للمركبات بالقرب من ميناء النفط (جسر النفط) في محافظة العقبة بدلاً من الجسر الخرساني القديم.

حيث تشمل الاعمال في المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه 75 بالمئة إنشاء جسر خرساني جديد بطول 50 مترا وبعرض 20.80 مترا وتنفيذ اعمال جدران خرسانية ساندة وتنفيذ طريق اسفلتي بطول 380 مترا واعمال طبقات الرصف للطريق وتأثيث ودهان الطريق، بالإضافة الى اعمال تصريف مياه الأمطار والسيول واعمال انشاء العبارات الصندوقية الخاصة بالخدمات، والعديد من الاعمال اللازمة.

وشدد وزير الأشغال، على ضرورة استكمال الأعمال في المشروع في الربع الاخير من العام الحالي، بحسب المدد الزمنية المتفق عليه، مؤكدًا ضرورة تنفيذ الأعمال في المشروع الذي يخدم حركة الشحن من ميناء العقبة، إلى مختلف مناطق المملكة.

كما اكد وزير الاشغال خلال زيارته لموقع الجسر، ضرورة تطبيق أعلى معايير السلامة العامة المتعلقة بالأنابيب النفطية والخدمات اللوجستية التي تمر من خلال الجسر إلى جهة الموانئ النفطية من قبل جميع أصحاب الخدمات.

وشدد، على أنه منذ بداية العمل في المشروع تم الاخذ بعين الاعتبار توفير ممرات أمنة للخدمات الحالية او المستقبلية من خلال تجهيز وعمل فتحات خرسانية تابعة لجسم الجسر الجديد، والتي يمكن استخدامها من قبل الشركات اللوجستية والنفطية، وإمكانية صيانتها مستقبلا دون التأثير على الجسر الجديد.

ولفت الكسبي إلى أن الوزارة تعمل حاليا على الدراسات المتعلقة بإنشاء عدد من المشاريع في مختلف مناطق الجنوب، وسيتم البدء بتنفيذها بعد الانتهاء من الإجراءات المتعلقة كافة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، حيث ستشمل مشاريع طرق وانشاء مدارس، ومراكز صحية.

وفي ختام جولته، تفقد الكسبي عددا من المشاريع التي تعمل عليها الوزارة في محافظة العقبة ومعان، مشيدًا بجهود الكوادر العاملة عليها على المجهود الذي يبذل في سبيل تشيديها وفق أعلى المعايير المتبعة عالميًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.