تضخم سلاسل التوريد

0 37

الاردن اليوم – كتبت د. مها الشيخ

السؤال الهام الذي يتبادر إلى ذهننا حين…. نتحدث عن سلاسل التوريد ومخاطرها وأزماتها ما أهميتها؟

أرى أن تركيز عمليات سلاسل التوريد على مختلف القطاعات الصناعية والتجارية وتجارة التجزئة من خلال الشحن البحري والجوي والبري. اليوم ومع كل المشاكل المرتبطة يساهم بزيادة تضخم سلسلة التوريد مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار البضائع والتكاليف وازدياد التخوف من الركود الاقتصادي.

وهنا نسأل أنفسنا هل تستطيع أن تصمد الدول والشركات أمام كل هذه المشاكل؟ في تطوير علاقة وخدمة العملاء بشكل أفضل، وإنشاء إجراءات تسليم أفضل للمنتجات والخدمات عند الطلب بأقل وقت، وتحسن الإنتاجية ووظائف العمل، وتقليل تكاليف المستودعات والنقل، وتقليل التكاليف المباشرة وغير المباشرة، والمساعدة في شحن البضائع المناسبة إلى المكان المناسب في الوقت المناسب، وتعزيز إدارة المخزون، ودعم التنفيذ الناجح لنماذج المخزون في الوقت المناسب، ومساعدة الشركات في التكيف مع تحديات العولمة، والاضطرابات الاقتصادية، وتوسيع توقعات المستهلكين، والاختلافات ذات الصلة، ومساعدة الشركات في تحقيق النموذج الأمثل للقيادة.

أعتقد أن عدم تحقيق ذلك يفرض تحديات سياسية صعبة تؤثر على سعر البضائع والخدمات؛ إذا ارتفعت الأسعار جميعها، فسيكون هناك ضغط أكبر. عندما ترتفع المدخلات المشتركة بين معظم الشركات، فإن المزيد من القطاعات تزيد الأسعار بشكل أكبر، مما يرفع التكاليف للقطاعات التي توفرها. وهذا يحقق مفهوم تضخم سلاسل التوريد.

وفي الوقت نفسه، ساهمت مجموعة من العوامل في ارتفاع أسعار المدخلات في عمليات الإنتاج. وعندما يقابل ارتفاع أسعار المدخلات طلب قوي، تكتسب الشركات قوة تسعيرية؛ أي أنها قادرة على فرض أسعار أعلى دون خوف من تأجيل العملاء وخفض مبيعاتهم. عندما تعرف الشركات أن المنافسين يواجهون أيضا ضغوطا مماثلة من حيث التكلفة، فمن الأسهل أيضا تمرير التكاليف بأمان مع العلم أنه من المحتمل أن يفعل منافسوهم الشيء نفسه.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.