العودات: الأردن مستمر في دعم الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة

2

الأردن اليوم – استقبل رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات، في مكتبه بدار مجلس النواب، اليوم الاثنين، غبطة البطريرك بيرباتيستا بتسابلا، بطريرك اللاتين في القدس.

وقدم العودات لغبطة البطريرك، التهنئة بتنصيبه بطريركا للاتين في القدس، متمنياً له التوفيق في مهامه الجديدة، حيث تقوم كنيسة اللاتين مع بقية كنائس القدس في وحدة المجتمع المقدسي بوصفها ركائز ودعائم لديمومة العيش المشترك والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة.

وقال العودات إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، مستمرٌ في دعم الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة والمنطقة، مشدداً على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس أسهمت وستبقى الضمانة التاريخية والشرعية والدينية للحفاظ على تلك المقدسات، حيث يحمل جلالة الملك عبدالله الثاني إرث جده الشريف الحسين بن علي في حمل تلك الأمانة نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية.

وأضاف أن الأردن يشكل حالة عزّ نظيرها في التسامح والمحبة بين مواطنيه؛ مسلمين ومسيحيين، حيث تعلو قيم العيش المشترك والمواطنة وتعظيم معاني التآخي والتراحم والحوار ونبذ العنف والتطرف بأشكاله كافة، مؤكداً أن الأردنيين يقفون صفاً واحداً خلف قائدهم جلالة الملك عبدالله الثاني في دعمه لدور مجلس كنائس القدس في ترسيخ ثقافة الوسطية والحوار والحفاظ على ممتلكات الكنائس ومؤسساتها الوقفية والتعليمية.

وجدد العودات تأكيد صلابة الموقف الأردني الذي يعبر عنه دوماً جلالة الملك في الدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية وحقوق الأشقاء في نيل كامل حقوقهم على أساس حل الدولتين، مشيراً إلى أن الأردن بقي على جبهة الثبات منادياً بحقوق الشعوب في تقرير مصيرها وعلى رأس ذلك حق الشعب الفلسطيني غير المنقوص، وفقا لما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية.

وعبر غبطة البطريرك بيرباتيستا بتسابلا، من جهته، عن التقدير الكبير لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ودوره المحوري في حماية المقدسات المسيحية في القدس الشريف، في ظل الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، مؤكدا أهمية العلاقة التاريخية التي تربط بطريركية اللاتين في القدس بالدولة الأردنية.

وأكد غبطة البطريرك مدى روح التسامح والمحبة التي تتجلى في الدولة الأردنية وأبنائها، مؤكداً أن الأردن قدم نموذجاً راسخاً في الدعوة للسلام والحوار ونبذ العنف والتطرف.

وحضر اللقاء النائب الثاني لرئيس مجلس النواب هيثم الزيادين، والنواب أيمن مدانات، ومجدي اليعقوب ورائد سميرات وعمر النبر وفريد حداد، والقائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور ماورو لالي، والأب عماد علمات أمين عام النيابة البطريركية اللاتينية، والأب رفعت بدر مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام.

(بترا)

قد يعجبك ايضا